تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (7)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (13)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (38)
    • صورة و خبر (27)
    • تحقيقات (2)
    • سيد الاعتدال (45)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (19)
    • قسم الإعلانات (8)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (52)
    • قسم البيانات (10)
    • قسم النشاطات (63)
    • قسم الفيديو (80)
    • مؤتمرات (34)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (39)
    • النشرة الشهرية (0)

لغات أخرى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (53)
    • English (106)
    • France (88)
    • עברית (37)

مرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : كتب السيد محمد علي الحسيني في جريدة الاتحاد عن البيت الإبراهيمي يجمعنا .

كتب السيد محمد علي الحسيني في جريدة الاتحاد عن البيت الإبراهيمي يجمعنا

وأنا أشارك في المٶتمر العالمي للأخوة الانسانية والذي استضافته دولة الإمارات العربية المتحدة الذي انعقد في 3و4 فبراير2019، فقد تبادر لذهني فکرة جمع الديانات السماوية الثلاثة الإسلام والمسيحية واليهودية تحت سقف البيت الإبراهيمي، إذ أن نسب الأنبياء الثلاثة، محمد"ص" وعيسى"ع" وموسى"ع"، يعود إلى النبي إبراهيم"ع"، ذلك أن رفع الحزازات والحساسيات الطارئة والمفتعلة أساسا بين هذه الديانات والتي هي في الحقيقة تتعارض معها والأهم من ذلك أن أيا منها لم تستفد بل وحتى أنها قد أضرت بها، فالأديان الثلاثة وعند المطالعة في خطوطها العامة نجد أنها تدعو إلى قيم الحق والخير والسلام والمحبة والأخوة الإنسانية.

 

فکرة البيت الإبراهيمي وجمع الديانات الثلاثة تحت سقفه وجعله منطلقا للتأسيس لخطاب ديني إبراهيمي تسامحي مسالم شامل يعبر عن الجوهر والبعد الأخلاقي والإنساني من شأنه أن يکون بمثابة نقلة بل وحتى قفزة استثنائية تتجاوز کل الحدود والعراقيل وتمهد لآفاق جديدة في التفاهم والتقارب والتآلف بين أتباع الأديان الثلاثة بالإضافة لتأثيراتها الإيجابية على العالم کله وزرع قيم الخير والمحبة والإنسانية.

 

قيم الخير والسلام والتآلف والمحبة، هي من الأسس التي تقوم عليها الديانات الإبراهيمية الثلاثة وتدعو وتحث عليها، في الإسلام فإن الآية القرآنية الکريمة"62" من سورة البقرة والتي تقول:(إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلهم أجرهم عند ربهم ولاخوف عليهم ولاهم يحزنون)، أو کما جاء في الآية الکريمة"136" من سورة البقرة التي تقول:(قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل على ابراهيم وإسماعيل وإسحق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى وما أوتي النبيون من ربهم لانفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون).

 أما في الديانة المسيحية وعند النظر في الإنجيل، وکما يقول الاصحاح 7:4ـ8 من أنجيل يوحنا:(أيها الأحباء، لنحب بعضنا بعضا، لأن المحبة هي من الله، وکل من يحب فقد ولد من الله ويعرف الله، ومن لايحب لايعرف الله، لأن الله محبة)، أو کما جاء في الاصحاح 27:14 من أنجيل يوحنا:(سلاما أترك لکم. سلامي أعطيکم. ليس کما يعطي العالم أعطيکم أنا. لاتضطرب قلوبکم ولاترهب).

وفي الديانة اليهودية، فقد جاء في التوراة:"فيقضي بين الأمم ويحكم بين الشعوب الكثيرة فيطبعون سيوفهم محاريث ورماحهم مناجل ولا ترفع أمة على أمة سيفا ولا يتدربون على الحرب فيما بعد" (أشعيا 4:2). وعند التمعن والتمحص في هذه النصوص الدينية، نجد أن القاسم المشترك بين هذه النصوص الدينية والرابط بينها هو الدعوة للسلام والمحبة والتآلف واعتبار ذلك أساسا للحياة ولضمان الأمن والاستقرار، وهو مايٶکد أن فلسفة الأديان الإبراهيمية مبنية على أسس إنسانية وحضارية ترفض العزلة والانغلاق وتدعو للإنفتاح على الآخر وتقبله.

 

البيت الإبراهيمي، ليس کأي بيت آخر، إنه بيت سيقوم على توحيد الخطاب الديني للديانات الثلاثة ويٶسس لعهد ومرحلة إنسانية جديدة تتلائم وتتفق مع القرن ال21 والتقدم العلمي والحضاري والثقافي الحاصل فيه، وإن هذا البيت سيکون بمثابة جامعة دينية ـ فکرية ـ ثقافية تتجاوز کل العقبات التي تقف بوجهها، وستمهد حتما لمتغيرات وتطورات ومستجدات إيجابية حتما لأن الانفتاح  على الآخر يمنح للعقل الإنساني قوة وزخم الإبداع والتجديد وهو مايدعو للتفاٶل بنشوء اتجاهات توحيدية ـ تقاربية ـ تآلفية أقوى من مثيلاتها في المراحل التاريخية السابقة.

 

الدعوة للبيت الإبراهيمي، ستکون خطوة عملية غير مسبوقة خصوصا فيما لو تم دعمها من جانب الجهات والمٶسسات المعنية وتبنيها بالصورة التي تستحقها لأنها ستکون أول بوتقة ستقوم بتذويب وصهر الاختلافات وجعلها شيئا من الماضي کما أنها ستکون بمثابة الأرضية الصلبة التي تتحطم وتنکسر عليها کل الأفکار والرٶى المتطرفة التي تخلق الأجواء المناسبة للإرهاب ونشوء المنظمات الإرهابية، وإن التقاء الأديان الثلاثة في هذا البيت الذي سيکون من مهامه الأساسية أيضا الدعوة لإعمار الأرض وبناء الإنسان بما يجعل کوکبنا الأرضي أفضل من أي وقت مضى، وهذا المقترح الذي ندعو إليه يتجاوز الحدود والمصالح الاعتبارية لأي دين لأن الاعتبار الإلهي والإنساني هو الذي سيغلب عليه وفي النتيجة النهائية فإن العالم کله سيستفيد من نعمة تأسيس هذا البيت الذي سينتصر أخيرا وفي الألفية الثالثة بعد الميلاد للإنسانية التي ذاقت الأمرين طوال القرون الماضية والله المستعان.

*العلامة الدكتور السيد محمد علي الحسيني

جريدة الاتحاد الإماراتية

https://www.alittihad.ae/wejhatarticle/101313/-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85%D9%8A-%D9%8A%D8%AC%D9%85%D8%B9%D9%86%D8%A7

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2019/02/07   ||   القرّاء : 43704



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 Telegram

 0096170659565

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 السيد الحسيني في مؤتمر الأمم المتحدة الدولي عن مبادرات تحصين الشباب: الأمن الفكري في مواجهة أفكار التطرف والإرهاب أولوية قصوى

 Mohamad Ali El Husseini s speech during his visit to the victims of the genocide of Srebrenica: Religious persecution is denied the right to follow all religions

 مؤتمر جنيف والتحصين ضد الإرهاب

 العلامة الحسيني خلال زيارته لسربرنيتسا رسالتنا واضحة لمن يرفض هذه الزيارات التسامحية فنحن دعاة سلام ومحبة وهم دعاة التطرف والتحريض على العنف والقتل

 العلامة السيد محمد علي الحسيني زيارة ضحايا محرقة اليهود ومذبحة سربرنيتسا وإبادة الروهينغا يرسخ عدالة الإسلام في نظرته الشاملة للضحايا

 العلامة السيد محمد علي الحسيني في نداء الجمعة : الإقبال على المطالعة وطلب العلم والمعرفة سبيل لرقي الأمم والمجتمعات

 العلامة الحسيني معزيا بوفاة السلطان قابوس شخصية قيادية مسالمة فقدها العالم العربي والإسلامي

 كتب العلامة السيد محمد علي الحسيني مناسبة رأس السنة الميلادية واستغفال العقول

 Dr Mohamad Ali El Husseini Jesus Christ carried the message of individuality love peace and salvation to the world

 العلامة السيد محمد علي الحسيني متوجها بالتبريك والتهاني بمناسبة ميلاد المسيح: المسيح نور من الأنوار

مواضيع متنوعة :



 Sayed Mohamad Ali Al-Husseini sur  les réseaux sociaux, j'ai commencé à suivre  et à lire ses écrits

 Sayyed Mohamad Ali El Husseini en France: Pour créer alliance des bons gars contre les méchants

 كتاب :الاستمناء في الشرع والطبalastmna'a fi alshra' waltb تأليف:السيّد محمّد عليّ الحسينيّ اللبنانيّ

 Dr Mohamad Ali El Husseini: Together for a moderate speech away from extremism and hatred

 العلامة الحسيني يشارك في مؤتمر الوحدة الإسلامية في مكة المكرمة: للتصدي بحزم لمحرفي النصوص القرآنية وكشف مخططاتهم للفتنة الطائفية والمذهبية

 السيد محمد علي الحسيني في برنامج رمضانيات : شهر رمضان مناسبة لتطهير قلوبنا وعكسها على أعمالنا ومغبون من حرم المغفرة في هذا الشهر

 المجلس الإسلامي العربي يشيد بمواقف الملك سلمان في قمة مجلس التعاون الخليجي التطرف الإيراني ينشر الإرهاب في منطقتنا العربية

 Sayed Mohamad Ali El husseini affirme en conférence de Rome que le pluralisme religieux exige, afin de protéger et de le préserver, de croire à la nécessité de la coexistence pacifique et la tolérance avec tous ceux qui sont différents de nous dans la rel

 السيد محمد علي الحسيني خلال لقائه مطران القدس: اللقاء والتقارب الإسلامي المسيحي ضرورة وحاجة وانعكساته ستكون إيجابية على المجتمعات في تعزيز السلم والتسامح

 Sayed Mohamad Ali El husseini a rencontré le prêtre copte orthodoxe

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 5

    • الأقسام الفرعية : 21

    • عدد المواضيع : 735

    • التصفحات : 70566670

    • التاريخ : 19/02/2020 - 19:40

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455701 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان